Skip to content Skip to sidebar Skip to footer

قد دخل الآن صندوق التمويل الأوليّ لمركز باحثي الإمارات قيد التشغيل، بصفته عنصرًا رئيسيًّا في استراتيجيّة مركز باحثي الإمارات لتطوير الأساليب الأكثر ابتكارًا لمواجهة التحديّات المجتمعيّة والتقنيّة الرئيسيّة. وخصص مركز باحثي الإمارات مع مجموعة حمينوس ٥٠٠ ألف درهمٍ إماراتيٍّ كمبلغٍ أوّليٍّ لاستثماره على مدار عامين.

وسيركّز الصندوق على التأثير العلميّ ويسعى أيضًا إلى تحقيق عوائد ماليّةٍ. وسيعمل صندوق التمويل الأوليّ، جنبًا إلى جنبٍ مع الموارد المتوفّرة بالفعل داخل دولة الإمارات العربيّة المتّحدة، بما في ذلك الخبرة العميقة في نقل التكنولوجيا وتطوير الأعمال والاجتهاد في المختبرات البحثية، على تحسين فرص دمج العلوم التحويليّة في التكنولوجيا وبالتالي تلبية متطلّبات البحوث والباحثين.

 وسيبحث الصندوق عن الفرص داخل دولة الإمارات العربيّة المتّحدة أوّلاً، مع  التركيز على أولئك الذين يتمتّعون بمراكز قويّةٍ في مجال الملكيّة الفكريّة واقتراحٍ يراه قابلاً للإنجاز في السوق، بشرط توفّر اعتمادٍ متخصّصٍ كافٍ وطلب تنميةٍ محليٍّة واستراتيجيّةٍ محقّق منه. وتحتاج الخطط المموّلة إلى إظهار القدرة على جذب الإستثمارات.

وسيعمل صندوق التمويل الأوليّ بالتعاون الوثيق مع صندوق المسؤوليّة الاجتماعيّة لمركز باحثي الإمارات، ما يحفّز نشاط الترجمة في الابتكار والإدارة. وتمثّل هذه الصناديق معًا نموذجًا جديدًا ومتكاملاً للتمويل للابتكار التكنولوجيّ في النظام البيئي للإمارات العربيّة المتّحدة وخارجها.