Skip to content Skip to sidebar Skip to footer

سعادة سهيل المزروعي يفتتح ISARC 2021

افتتح معالي سهيل المزروعي ، وزير الطاقة والبنية التحتية ، فعاليات الدورة الثامنة والثلاثين للمؤتمر العالمي للأتمتة والروبوتات في مجال البناء لعام 2021. يعتبر هذا الحدث أكبر متخصص في المجال وتستضيفه دولة الإمارات العربية المتحدة كأول دولة في المنطقة.

النسخة الافتراضية من المؤتمر العالمي برعاية وزارة الطاقة والبنية التحتية ، على مدى 3 أيام ، يجمع 420 باحثًا من 22 دولة ، بالإضافة إلى 85 مركزًا بحثيًا وجامعة عالمية ، يراجعون خلالها 200 ورقة بحثية علمية متخصصة. يغطي المؤتمر 20 موضوعًا في المجالات العلمية للمؤتمر للاطلاع على أحدث التقنيات والحلول المبتكرة العالمية في الأتمتة والروبوتات في مجال البناء ، بمشاركة عالمية رفيعة المستوى من أصحاب السعادة والخبراء والمتخصصين.

في بداية كلمته الافتتاحية رحب معالي سهيل المزروعي بجميع المشاركين في المؤتمر ، آملا تحقيق أفضل النتائج الممكنة من خلال المشاركة السخية لجميع المعنيين في هذا الحدث ، مما يمهد الطريق للابتكارات في بناء ذكي ومستدام. المدن وتبادل الآراء والمساهمة في تعزيز منظومة الذكاء الاصطناعي والتطور التكنولوجي والابتكارات في مختلف القطاعات وخاصة البنية التحتية التي تشكل داعماً رئيسياً للتنمية المستدامة بمختلف جوانبها ورفاهية البشرية.

وقال سعادته: “المستقبل يحمل بداخله العديد من التغييرات السريعة والتحديات الكبيرة المتمثلة في تكييف الأنظمة والتقنيات الحديثة لخدمة عالمنا ، وإدراك تأثير أنظمة البنية التحتية الحديثة ، وضمان الانتقال السلس من الأنظمة التقليدية إلى الأنماط الحديثة ، الأمر الذي يتطلب منا العمل الجاد لمواكبته والاستفادة منه لخدمة تطلعات حكوماتنا ودعم طريقنا نحو مستقبل مزدهر حافل بالإنجازات الطموحة “.

وأضاف سعادته: “يمثل تغير المناخ أحد أهم القضايا على المستويين الوطني والعالمي ، نظراً لما يترتب عليه من مخاطر اقتصادية واجتماعية وبيئية. لذلك حظيت هذه القضية باهتمام كبير في دولة الإمارات العربية المتحدة ، وتضاعفت الجهود التي تبذلها الدولة لمواجهة تداعيات تغير المناخ. من بين هذه المبادرات والاستراتيجيات والسياسات الهادفة إلى تعزيز الجهود المبذولة للتعامل مع هذه القضية ، كان آخرها إطلاق مبادرتها الإستراتيجية التي تهدف إلى تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050 قبل أيام قليلة من مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ “COP26” الذي استضافته اسكتلندا. مدينة غلاسكو؛ بالإضافة إلى الاستراتيجية الوطنية للطاقة 2050 ، والتي تهدف إلى رفع كفاءة الاستهلاك الفردي والمؤسسي بنسبة 40٪ ، ورفع مساهمة الطاقة النظيفة في إجمالي مزيج الطاقة المنتجة في الدولة من 25٪ إلى 50٪ ، وتعزيز كفاءة الطاقة وسياسة النقل المستدام والتخطيط الحضري المستدام … وغيرها.

وأضاف سعادته: “نأمل أن يكون استخدام الروبوتات والأتمتة في صناعة البناء والتشييد إضافة نوعية لجهودنا لمواجهة تداعيات التغير المناخي وتقليل الأثر البيئي لصناعة البناء والتشييد على مدننا المستقبلية”. نحن في دولة الإمارات العربية المتحدة نهدف إلى خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 70٪ بحلول عام 2050. لذلك ، نرحب دائمًا بتجربة التقنيات الجديدة ودعم البحث والتطوير الأكاديمي والصناعي لتحسين الكفاءة وتقليل الانبعاثات والتكلفة في البنية التحتية “.

وأشار سعادته إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة ستستضيف عددًا من الفعاليات والأنشطة الدولية الكبرى ، بما في ذلك المؤتمر العالمي للأتمتة والروبوتات في مجال البناء لعام 2021 ، ومعرض إكسبو 2020 دبي ، ومعرض ومؤتمر أبوظبي للبترول “أديبك 2021”. التي ستبدأ فعالياتها الأسبوع المقبل تحت الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” ، وتستضيفها شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” ، بدعم. من وزارة الطاقة والبنية التحتية في دولة الإمارات العربية المتحدة ، وغرفة أبوظبي ، وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ، وغيرها ، مما يؤكد الثقة الكبيرة التي تتمتع بها الدولة في المجتمع العالمي وعلى جميع المستويات ، لا سيما في مجال التنظيم والتنظيم. استضافة المعارض والمؤتمرات والفعاليات الكبرى خاصة في ظل التحديات التي تواجه العالم كله نتيجة جائحة “كوفيد 19”.

وأوضح سعادته أن دولة الإمارات تستضيف أكثر من 190 دولة في إكسبو 2020 تحت شعار “تواصل العقول وصنع المستقبل” ، وهو ما ينسجم مع المنظور العام لأنشطة الدورة 38 للمؤتمر العالمي للأتمتة والروبوتات في مجال البناء لعام 2021. لذلك من الضروري أن نشارك معًا في بناء مستقبل البنية التحتية من خلال الاستفادة من معرض إكسبو 2020 الذي يمثل منصة دولية للوصول إلى أكبر عدد من الدول لإحداث تأثير عالمي في البناء والبنية التحتية ، وللتحرك بسرعة. لإيجاد حلول مبتكرة للتحديات الكبيرة التي ستواجهها مدننا ، وهنأ ، بهذه المناسبة ، كولومبيا بفوزها باستضافة الدورة التاسعة والثلاثين للمؤتمر ، متمنياً لها الاستفادة القصوى من هذا الحدث العالمي.

وكانت دولة الإمارات قد فازت باستضافة هذا الحدث العالمي الكبير ، خلال مشاركتها في أعمال الدورة السادسة والثلاثين للمؤتمر الذي عقد في كندا ، حيث قدمت وزارة الطاقة والبنية التحتية ملف الاستضافة بالشراكة والتعاون مع البرنامج الوطني للاصطناعية. المخابرات وهيئة دبي للسياحة وجامعة الشارقة ومجموعة جيمينوس لخدمات معلومات الأعمال وبوابة الباحثين الإماراتيين ، ونال الملف ثقة وإعجاب المنظمة العالمية للأتمتة والروبوتات في البناء والدول الأعضاء فيها.

Leave a comment

Emirates Scholat Gate

Address

P3-304 Tower B
Empire Heights,
Business Bay, Dubai
United Arab Emirates

Newsletter

EmiratesScholar.com© 2022. All Rights Reserved. – Member of Geminos Group