Skip to content Skip to sidebar Skip to footer

توقيع مذكرة تفاهم بين جامعة كرتين في دبي ومركز باحثي الامارات

تم توقيع مذكرة تفاهم في دبي بين جامعة كيرتن دبي ومركز  باحثي الإمارات، بهدف تعزيز التعاون البحثي والمعرفي والاستفادة من الخبرات العلمية والبحثية لدى الطرفين ودعم سبل الشراكة بينهما في مختلف مجالات العلم والبحث.

وقع المذكرة كل من البروفسور جون إيفانز نائب رئيس جامعة كيرتن والدكتور فراس حبال رئيس مركز باحثي الإمارات. تم عقده بحضور السيد خالد عبد الله ، عضو مجلس إدارة من مركز باحثي الإمارات، الدكتور فواز حبال ، رئيس مجموعة جيمينوس ، والسيد ياسر المصري ، المدير التنفيذي لمجموعة جيمينوس ، والأستاذة كارلا سركيس، مسؤولة تطوير الأعمال ومن جامعة كيرتن بدبي السيد صالح إسماعيل ، منسق البرنامج ، كلية تكنولوجيا المعلومات والهندسة.

وتشمل مجالات التعاون بين الطرفين تبادل المعلومات والخبرات وتنظيم الفعاليات العلمية والبحثية المشتركة من مؤتمرات وندوات وورش عمل ومحاضرات وتبادل المنشورات.

أكد الدكتور فراس، رئيس مركز  باحثي الإمارات، على أهمية مذكرة التفاهم لأنها تعزز الشراكة الاستراتيجية بين مركز  باحثي الإمارات وجامعة كيرتن في دبي ، والتي تعتبر من المؤسسات العلمية والأكاديمية الرائدة في الدولة.

وأضاف أن مجالات التعاون الواردة في مذكرة التفاهم تركز على الاستفادة من القدرات العلمية لمنتسبي المركز الذين سيحصلون على تخصصات علمية ودراسات عليا من خلال تدريبهم وتأهيلهم وصقل مهاراتهم في العديد من المجالات العملية التي تعدهم للبحث العلمي. وأضاف أن البحث يسهل الوصول إلى آفاق ومعرفة علمية جديدة ، والتي بدورها ستعمل على تحسين القدرات الفكرية للباحثين، وإتاحة الفرصة لهم للعمل مع الخبراء ، والاستفادة من خبراتهم وأفكارهم.

قال البروفيسور جون: “إننا نحرز اليوم تقدمًا جديدًا من خلال هذه المذكرة التي تهدف إلى تعزيز مساهمة البحث العلمي والعلوم الحديثة في جهود التنمية الاقتصادية المستدامة القائمة على المعرفة والابتكار والتكنولوجيا”.

وأضاف البروفيسور “تؤكد هذه المذكرة على أهمية طموح جامعة كيرتن في إعداد مجموعة قوية من الباحثين الإماراتيين القادرين على خدمة رؤية الدولة ، مع تقديم حلول مبتكرة في المجالات اللوجستية والتقنية والاجتماعية”.

وتسعى المذكرة إلى تعزيز وسائل البحث والتعاون العلمي بين الطرفين في العديد من المجالات ، لتحقيق أهدافهما في دعم البحث العلمي ، وتوسيع المعرفة والخبرة ، وتنويع مصادرهما ، وخدمة المجتمع على أكمل وجه.

وذكر الدكتور فواز  “ونتطلع خلال الفترة القادمة إلى تحقيق أقصى استفادة من هذه المذكرة ومساهمتها في تطوير البحث العلمي في الدولة”.

وأكدا أن توقيع مذكرة التفاهم والتعاون يؤسس لعلاقات مميزة بين الطرفين ويوسع القاعدة المعرفية للاستفادة من خبرة الطرفين في كافة المجالات ذات الاهتمام المشترك، مبيناً أن التعاون سوف يسهم بشكل كبير في تطوير رؤى وخطط مستنيرة ومستدامة تخدم رسالة البحث العلمي.

Leave a comment